Wednesday, February 12, 2014

قصص ما هو الخنفشار

قصص الخنفشار

قصص ما هو الخنفشار

قصص ما هو الخنفشار

كان في إحدى التكايا شيخ جاهل إذا جلس إلى تلاميذه حدثهم حديث العارف، الحكيم، البليغ، المحيط بعلوم الدنيا والآخرة، فتآمر عليه تلاميذه يومًا وطلب أحدهم إلى رفاقه أن يكتب كل منهم حرفًا يخطر له. فكتب الأول خاء، والثاني نون، والثالث فاء، وهكذا حتى تألفت كلمة الخنفشار.

 فنهض شيطانهم وسأل الشيخ: ما الخنفشار، يا أستاذ؟ فمشّط الشيخ لحيته وأجاب على الفور: هو نبات دقيق الساق، مبسوط الورق، طيب الأريج، ينبت في مشارف اليمن. قال ابن البيطار: هو حارّ من الدرجة الرابعة، رطب من الدرجة الأولى، وقد جرّبه العرب في إدرار اللبن. وقال شاعرهم:
لقد جذبت محبتكم فؤادي      كما جذب الحليب الخنفشار
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم...
فصاح به التلاميذ: كفى! لقد كذبت علينا وعلى اللغة والشعر والعرب. أما أن تكذب على رسول الله؟ّ
فسكت من خزيه...
ولكن الخنفشار الذي زرعه هذا الشيخ الجاهل ما يزال ينبت في كل مكان، وتزدهر أنماط منه في كل الوطن العربي.

Ahmed Ata Almahallawi
Freelancer
IT Help Desk,
SEO experience,PHP,C#,ASPX,SQL
Al alami st
Gaza -jabaliaGaza Strip
Palestine
Marital Status: Single 
DOB: 05/10/1984
8/2/2014
Post a Comment

Article To PDF تحميل المقال بصيغة